تطبيق الحوكمة المصرفية في العراق ودورها في الحد من ظاهرة غسيل الاموال

تطبيق الحوكمة المصرفية في العراق ودورها في الحد من ظاهرة غسيل الاموال

ببركة الله تعالى تمت المناقشة الإلكترونية لطالب الماجستير – قسم العلوم المالية والمصرفية
غـيث سالـم نـايف
لرسالتــه الموسومــه

“تطبيق الحوكمة المصرفية في العراق ودورها في الحد من ظاهرة غسيل الاموال”

     تعد الحوكمة المصرفية من المفاهيم التي زادت أهميتها في قطاع الأعمال لما لها من أهمية كبيرة في أدارة المصارف وحماية حقوق المساهمين واصحاب المصالح، ونظرا للتطورات المتلاحقة وتوسع الأعمال بعد الانفتاح الاقتصادي الذي حدث في العراق بعد عام 2003 وللدور الكبير لشركات القطاع الخاص في دفع عجلة التنمية الاقتصادية مما يستوجب الالتزام بإجراءات رقابية مناسبة مجارية لقواعد حوكمة المصرفية.

تهدف الدراسة إلى التعرف على مفهوم حوكمة المصرفية وأهميتها وأهدافها وخصائصها وركائزها ومبادئها, حيث تعد الحوكمة موضوعًا مهمًا لجميع المؤسسات المحلية والدولية وخاصة المؤسسات المالية والمصرفية، نتيجةً لما شهده الاقتصاد العالمي في السنوات الأخيرة من تطورات كبيرة تمثلت في انتشار العولمة والتحرر والانتقال الى نظام السوق المفتوح وانتهاج سياسة التحرر الاقتصادي في الدول المتقدمة والنامية على حد سواء، وقد ادت هذه التطورات الى حدوث سلسلة من الأزمات المالية المختلفة التي تعرضت لها عدة مؤسسات وخاصة في البلدان المتقدمة.

استخدام الحوكمة المصرفية في معالجة ظاهرة غسيل الأموال التي اخذت بالتزايد خلا العقود الاخيرة، إن عملية مكافحة جريمة غسيل الأموال ومواجهتها في العالم هي قضية مهمة، وأهمية ذلك واضحة في كون جريمة غسل الأموال ذات طبيعة دولية تتجاوز الحدود الوطنية للدول تتمثل في تغلغلها في النظم المالية والمصرفية للعديد من الدول في نفس الوقت.

في يوم الثلاثاء المصادف 2020/8/25
وتألفت اللجنة من
أ.د. عبد الخالق دبي الجبوري رئيساً
أ.م.د. علي احمد فارس عضواً
أ.م.د. حسام حسين شياع عضواً
أ.م.د. كمال كاظم جواد عضواً ومشرفاً
وقد حصل الطالب على درجة استيفاء.
مبارك للباحث ولأعضاء اللجنة هذا الإنجاز العلمي